فيس بوك ميتافيرس

فيس بوك يطلق نفسه ك “’Meta” في محاولة منه للسيطرة على ميتافيرس:

فيسبوك ميتافيرس ,أعلن مارك زوكربيرج ، الرئيس التنفيذي لشركة فيس بوك ، أن الشركة ستغير اسمها إلى Meta ، قائلاً إن هذه الخطوة تعكس حقيقة أن الشركة أصبحت الآن أوسع بكثير من مجرد منصة التواصل الاجتماعي .
وقد أتى تغيير العلامة التجارية بعد عدة أشهر من خطاب زوكربيرج على نطاق أوسع حول فيس بوك ميتافيرس(metaverse) , حيث اعتمدت على فكرة دمج العالمين الحقيقي والرقمي بشكل أكثر سلاسة من أي وقت مضى ، باستخدام تقنيات مثل الواقع الافتراضي VR والواقع المعزز AR.
وقد صرح زوكربيرج أنة يأمل أن تشكل فيس بوك ميتافيرس نظام اقتصادي جديد والذي بدوره سوف يخلق ملايين فرص العمل,وقد تفاوتت الشكوك حول هذا الإعلان حيث يقول البعض أن هذا مجرد استعراض من قبل فيس بوك ليلمع سمعة علامته التجارية وذلك بعد عدة سنوات مليئة بالفضائح! بينما تقول مصادر أخرى أنها محاولة حقيقة فعلية لوضع الشركة على المسار الصحيح !

رحلة فيس بوك داخل ميتافيرس:

فيسبوك ميتافيرس

مالاخلاف علية أن فيس بوك ميتافيرس جاء محصلة سبع سنين من الاستحواذ المشترك و الاستثمار والبحث الذي بدأ مع استحواذ فيس بوك على شركة السماعات الافتراضية Oculus  بقيمة 2 بليون دولار أميركي فقد استمرت  Oculus تحت غطاء فيس بوك في السيطرة على سوق VR  بقيمة سوقية تزيد عن 60 بالمية ويرجع ذلك إلى الدعم الكبير من الحملات الإعلانية التي تقدمها فيس بوك على منصتها .

بعيدًا عن Oculus ، استثمر فيس بوك بكثافة في VR و AR  تحت مظلة Facebook Reality Labs ، وهناك ما يقارب 10000 شخص يعملون على هذه التقنيات ( 20 ٪ من القوى العاملة في فيس بوك), كما أعلن Facebook في الأسبوع الماضي عن خطط لتوظيف 10000 مطور آخر في الاتحاد الأوروبي للعمل على منصة الحوسبة فيس بوك ميتافيرس الخاصة به.

على الرغم من أن الكثير من الأعمال لم يعلن عنها بعد , Facebook Reality Labs قامت بنشر بعض المشاريع والتي تشمل مشروع Aria ، الذي يسعى إلى إنشاء خرائط حية ثلاثية الأبعاد للأماكن العامة ، وقصص Ray-Ban التي تم إصدارها مؤخرًا -وهي نظارات شمسية مدمجة مع Facebook بكاميرات 5 ميجابكسل .

– كل هذه الاستثمارات والمشاريع هي خطوات نحو البنية التحتية لرؤية Zuckerbeg لفيس بوك ميتافيرس. كما قال في وقت سابق

من العام:


أنه من المنطقي حقًا أن نستثمر بعمق للمساعدة في تشكيل ما أعتقد أنه سيكون منصة الحوسبة الرئيسية التالية


لماذا يريد فيس بوك أن يحكم ميتافيرس؟

قد يأتي فيس بوك ميتافيرس في النهاية لتحديد كيفية عملنا وتعلمنا وتواصلنا, هذا يعني أن VR و AR ستتجاوزان استخداماتهما المتخصصة الحالية ، وتصبحان من التقنيات اليومية التي سنعتمد عليها جميعًا.

يمكننا تخمين رؤية فيس بوك للميتافيرس من خلال النظر إلى منهجه الحالي لوسائل التواصل الاجتماعي, لقد صاغ حياتنا على الإنترنت في تدفق إيرادات هائل يعتمد على القوة والتحكم والمراقبة والتي تغذيها بياناتنا,فمثلا” تجمع سماعات الرأس VR و AR كميات هائلة من البيانات حول المستخدم وبيئته, وهذه تعتبر واحدة من القضايا الأخلاقية الرئيسية حول هذه التقنيات الناشئة ، ويفترض أنها واحدة من عوامل الجذب الرئيسية لـ Facebook في امتلاكها وتطويرها.

وما يجعل هذا الأمر مقلقًا بشكل خاص هو أن الطريقة التي تحرك بها جسمك فريدة جدًا بحيث يمكن استخدام بيانات VR لتحديد هويتك ،مثل بصمة الإصبع, هذا يعني أنه من المحتمل إرجاع كل ما تفعله في الواقع الافتراضي إلى هويتك الفردية وبالتالي بالنسبة لفيسبوك فإنها إمبراطورية إعلانية رقمية مبنية على تتبع بياناتنا.

-وقد سخر النقاد من إعلانات الفيسبوك المتعلقة بالخصوصية ووصفوها أنها مسرح لاختراق الخصوصية, شركة access now   المدافعة عن الحقوق الرقمية والتي شاركت في وضع سياسة خصوصية الواقع المعزز في فيسبوك في ال 2020,  كانت قد صرحت أنها حثت فيسبوك على إعطاء الأولوية لتنبيه المارة الذين تم تسجيلهم بواسطة Ray-Ban Stories ، مؤكدة أن تصريحاتها قد تم تجاهلها من فيسبوك.

-هل يعتبر الانترنت خريطة ل فيس بوك ميتافيرس:

يؤكد توني باريزي ، أحد رواد VR الأوائل ، بأن لدينا بالفعل مخططًا لميتافيرس البائس, ويقول إنه يجب علينا أن ننظر إلى الوراء إلى الرؤية الأصلية للإنترنت قبل تأسيس الشركات ، والتي جسدت “طريقة مفتوحة وتعاونية وقائمة على الإجماع لتطوير التقنيات والأدوات”.

إعادة تسمية Facebook ، وهيمنتها على سوق VR ، ورغبتها الظاهرة في توظيف كل مطور VR و AR في أوروبا ، واستحواذها على عشرات الشركات – كل هذا يبدو أنة رغبة أقل منها للتعاون الحقيقي والإجماع ، ويبدو أكثر على أنة محاولة للسيطرة على الحدود التالية من الحوسبة.

وجهة نظر أخيرة:

لقد جعلنا فيس بوك يحكم عالم وسائل التواصل الاجتماعي. لا ينبغي أن ندعها تحكم عالم ميتافيرس!

اقرأ أيضا في ويب توب هل نحن اليوم على دراية أكثر بالفيس بوك وتأثيراته؟

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *